جمعية حماية المشاهدين: الإعلام المصرى فى 2013 مضلل وكاذب

 
 
 



وصفت جمعية حماية المشاهدين برئاسة الدكتور حسن على رئيس قسم الإعلام بجامعة المنيا فى تقريرها السنوى أداء الإعلام المصرى بأنه لعب بكل وسائله وفصائله واتجاهاته دورا تحريضيا بامتياز أدى إلى حالة من فقدان الثقة فى كثير من وسائل الإعلام.

وأشار التقرير إلى أن معظم المؤسسات الصحفية المصرية الحكومية والحزبية تحديدا تهاوت فى توزيعها.

كما ذكر التقرير أن عمليات الشحن والتخوين والتهويل صنعت حالة من الارتباك فى مؤسسات الدولة والقلق لدى المسئولين وصناع القرار.

وأضاف التقرير أن الإعلام الالكترونى أسهم بعمليات تضليل واسعة النطاق وتحولت مواقع الأحزاب والصحف وجماعات الضغط السياسى إلى منصات هدم وشتم وسب وقذف.

ولفت التقرير إلى أن بعض الصحفيين تعرضوا للتصفية الجسدية حيث قتل فى هذا العام 4 صحفيين مصريين وأجانب، بداية من أحداث الاتحادية وانتهاء بأحداث رابعة العدوية وصودرت بعض إعداد من بعض الصحف الدينية ذات الصبغة السياسية مثل الحرية والعدالة، والرحمة.

وأضاف التقرير أن صحيفة الدستور، والمصرى اليوم، والوطن، والفجر، قاموا بدور سلبى فى امتهان اللغة العربية والميل إلى استخدام العامية مع تزايد دورها التحريضى وكثرة الأخبار غير معلومة المصدر مع نشر موضوعات تحريضية تعمل على نشر الكراهية ولا تساعد على تهيئة رأى عام مستنير.

ولفت التقرير إلى أنه لازال رهن الاعتقال مراسلون مصريون لقناة الجزيرة بالقاهرة وأغلقت 12 قناة دينية إسلامية ولم تغلق قناة دينية مسيحية واحدة رغم وجود قناة طائفية مثل الحياة التى تعمل بمنظور طائفى وتهاجم الإسلام.

وأشار التقرير إلى أن مديونيات اتحاد الإذاعة والتليفزيون ارتفعت إلى 23 مليار جنيه، وأيضا مديونيات الصحف القومية إلى 12 مليارا، كما شهد هذا العام تزايد نفوذ محمد الأمين وإمبراطوريته الإعلامية، بحسب التقرير


الكلمات الدليلية:

تعليقات القراء
أخبار متعلقة